مقال اليوم

هذه قطر ..

رقية عبدالامير _ الجسرة

كل مشاعر الحب والوفاء تتجدد يوماً بعد يوم لوطننا قطر ولشيخنا تميم كلما زادت الصعوبات نكتشف أننا محظوظون أكثر بهذا الوطن،
آخرها من الصعوبات أزمة COVID-19 ، الكثير يعتبرها مصيبة هلت علينا ونحن نرى أنها زادتنا إيماناً بقيادتنا ومنشئاتنا الصحية وكوادرنا الطبية والغير طبية وإيماناًبشعبنا الواعي.
كان الإلتزام والمسارعة إلى تدارك الأمور دلالة واضحة على مستوى صحي متقدم وقيادة حكيمة ،،
فيما يلي بعض ما قدمت قطر لمواطنيها ومقيميها لا فرق بينهما تثبيتاً لقول النبي الكريم الذي لا ينطق عن الهوى

لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى :
١• تخطى عدد الفحوصات لفايروس COVID-19 حاجز المليون وهذا إذا دل فإنمايدل على البنيه التحتية الصحية المتينة وعلى التدارك السريع والتكيف مع الوضع الجديد.
٢• إطلاق تطبيق احتراز الذي يوفر خدمات صحة عامة محسنة، فهو يستخدم خاصيةالموقع والبلوتوث للقيام بخدمات متعددة لتعزيز إجراءات الوقاية والحد من انتشارفيروس كورونا، بالإضافة إلى عرض آخر المستجدات والإحصائيات وتلقي الإرشادات التوعوية .
٣• قطر تعد رابع أقل نسبة وفيات بسبب الفيروس عربياً .
٤• اطلقت قطر مساعدات طبية لمواجهة الجائحة تصل الى ١٨ دولة في ٣ قارات منهاالصين وايران ،
وهذا إنما يدل على تعزيز مبدأ الانسانيه الذي غرسه فينا شيخنا تميم وقبله الاميرالوالد حفظهم الله .
هذه بعض انجازات دولتنا العظيمة الصغيرة حجماً الكبيرة فعلاً ومضموناً
وأخيراً وليس آخراً لن نتوانى عن نصرة المظلوم أينما كان وسنبقى على العهد ماضون تحت راية سيدي صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد
نسعى إلى التغيير والتطور ليبقى هذا العلم عالياً خفاقاً يسمو بروح الأوفياء .

كشف المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى