رياضة

ناصر الهاجري، المدير التنفيذي لاستاد البيت،أعدنا تدوير بعض المواد من مرحلة الحفر، مثل استخدام الصخور في بناء مطعمين كبيرين في محيط الاستاد

الجسرة الدوحة

أعرب الدكتور ناصر الهاجري، المدير التنفيذي لاستاد البيت، عن فخره باستقبال المشجعين في الاستاد المونديالي الجديد، مع استضافة أول مباراة على أرضه بين منتخبي قطر والبحرين، في مستهل منافسات بطولة كأس العرب 2021، الثلاثاء المقبل.

وأبدى الهاجري سعادته بالترحيب بالمشجعين “في احتفالية رائعة تليق بسابع استادات مونديال قطر 2022 جاهزية”، مشيرا إلى “التصميم المستلهم من تراث الأجداد، والمرافق المشيدة وفق أرقى المواصفات العالمية، والتي ستنال إشادة واسعة من الجميع”.

وأضاف: “أعدنا تدوير بعض المواد من مرحلة الحفر، مثل استخدام الصخور في بناء مطعمين كبيرين في محيط الاستاد، كما استعملنا أعمدة هاتف من شركة اتصالات في تشييد المطعمين، بينما أعيد تدوير مواد أخرى واستخدامها في جداريات وأشكال فنية، تزيّن مرافق الاستاد ومحيطه الخارجي”.

وفيما يتعلق بالإرث الذي سيتركه الاستاد، بعد إسدال الستار على منافسات قطر 2022، أوضح الهاجري أن “البيت” يعد أحد أكبر استادات كرة القدم في العالم.

وأبرز أن طاقته الاستيعابية ستنخفض إلى 30 ألف مقعد بعد انتهاء المونديال، بينما ستتحول المنطقة الخالية من المقاعد إلى صالة متعددة الأغراض، لخدمة احتياجات السكان في منطقتي الخور والذخيرة.

وتابع :”نشهد حاليا جزءا من إرث الاستاد بعد المونديال، مع حديقة البيت التي توفر العديد من الخدمات، بما في ذلك مرافق رياضية وترفيهية”.

وتمتد المساحات الخضراء في المنطقة المحيطة بالاستاد على مليون متر مربع، كما تضم مسارات للجري وركوب الدراجات، وأخرى للخيول والجمال، حيث يعتبر أول استاد في العالم يحتوي على مضمار للجمال.

وفي حديثه عن التحديات التي واجهت فريق العمل خلال تشييد المشروع، أشار الهاجري إلى الحجم الهائل للاستاد، مع الأخذ بالاعتبار أنه أول استاد في العالم بأغطية خارجية.

كشف المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى